فضل العلم وأهميته - شبكة الألوكة

وأهميته فضل العلم تعبير عن

وأهميته فضل العلم شبكة الألوكة

وأهميته فضل العلم الدرس الثاني:

موضوع تعبير عن أهمية العلم

وأهميته فضل العلم شبكة الألوكة

طلب العلم بحث عن فضله وأهميته و أداب طلب العلم

وأهميته فضل العلم تعبير عن

ما أهمية العلم في الإسلام

وأهميته فضل العلم فضل العلم

وأهميته فضل العلم تعبير عن

فضل العلم وأهميته

وأهميته فضل العلم طلب العلم

موضوع عن فضل العلم

وأهميته فضل العلم طلب العلم

وأهميته فضل العلم حل درس

فضل العلم وأهميته

ما أهمية العلم في الإسلام

فالنصر على اليهود - ومَن عاونهم من أعداء الإسلام - لن يأتي إلا بعلم، نعمل به على جمع قُوَانا التي فرَّطنا فيها، وتنازلنا عن وحدتنا التي قطعتْها أفكار الجهلاء وعلم المنافقين.

  • قال : لا، قال : أما قدمت لتجارة ؟ قال لا، ما جئت إلا في طلب هذا الحديث.

  • وهذا واضح فى حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: { تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا ،فأى قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء ،وأى قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء ،حتى تصير على قلبين ،على أبيض مثل الصفا ،فلا تضره فتنه ما دامت السماوات والأرض ،والآخر أسودا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا ،ألا ما أشرب من هواه }.

شبكة الألوكة

ولو لم يكن من نقص الجهل إلا أن صاحبه يحسد العلماء، ويغبط نظراءه من الجهال، لكان ذلك سببًا إلى وجوب الفرار عنه، فكيف بسائر رذائله في الدنيا والآخرة؟! إن الأمر خطير جد خطير، وهذا لا يعني ألاَّ نهتم بعلوم الدنيا، بل الأولى أن نهتم بالعلم الشرعي، ثم العلم الدنيوي؛ لأن الشرع هو الأصل، وقد زاد الطين بِلة عندما نرى المسلمين في غياهِب الظلمات، وذلك عندما نجدُهم يرفعون الفسَّاق - من نجوم الفن - فوق الأعناق، وعلى شاكلة ذلك نجوم الكرة، فإذا سألتَ شخصًا وقلت له: مَن هو أسوتك؟ يجيب قائلاً: الممثل الفلاني، أو اللاعب الفلاني؛ فهي إجابة تؤكِّد على أننا انهزمنا بالفعل، فلا نرى مَن يقول: أسوتي العالِم الفلاني، فاهتمَّت الأمة بالتافهين؛ فأصبحت تافهة، لا وزنَ لها أمام الأمم الأخرى، فانهزمنا بأيدينا أولاً قبل أيدي أعدائنا.

  • أخرج البيهقى فى سننه عن أمنا عائشة -رضى الله عنها - قالت : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - { إن الله أوحى إلىَّ :أنه من سلك مسلكا فى طلب العلم سهلت له طريق الجنة،ومن سلبت كريمتيه أثبته عليهما الجنة،وفضل فى علم خير من فضل فى عبادة ،وملاكُ الدين الورع }.

  • العلم خطوة نحو المستقبل لقد كانت أهمية العلم بارزة في جميع الأديان التي دعت للعِلم، كما أن العلم حاز على اهتمام العصور كافة، مثال ذلك قول الصحابي رضي الله عنه في العصر الإسلامي: وإن أتيت بفخرٍ من ذوي نسب :::فإن نسبتنا جود وعلياءُ ما الفخرُ إلا لأهلِ العِلم إنَّهم :::على الهُدى لَمن استَهدى أدلاء وقدر كل امرئ ما كانَ يحسنه :::والجاهلون لأهلِ العِلمِ أعداء فَفُز بعِلمٍ تعش حيًا به أبدا :::الناس موتَى وأهل العِلم أحياء إن العِلم هو سلاح الفرد، وهو أساس بناء ، وتحقيق سعادتها، لذلك كانت أهمية العِلم عظيمة من أجل المستقبل، إذ عُد العِلم من أهم الأمور التي تسيطر على الجهل، وتمحو التخلف، وتٌقلص من الفقر، فالعِلم هو من أهم مقومات الحياة، فعندما يزداد العِلم والمتعلمين، تتبدل أوضاع البلاد وتنتشر الثقافة، وتزيد معرفة الأفراد، تلك المعرفة التي ستضمن لهم الحياة في المستقبل، فكلما كان الإنسان عالمًا أصبح قادرًا على المعيشة، وعلى التعامل مع ظروف الحياة المتغيرة بكل ذكاء وفطنة، فالعِلم هو الذي يعطي قيمة الإنسان، ويساعده في تأسيس ونجاح مستقبله.

    Related articles



2022 www.producersmixtape.com